هندسة الفكر والحياة
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليك ورحمة الله و بركاته

أهلاً وسهلاً بكم في منتدى هندسة الفكر والحياة الذي يهدف إلى بناء جيل بشحصية متوازنة، قادر على حمل أعباء النهوض بالأمة بإذن الله ... دعوة للمشاركة معنا في حمل هذه المسؤولية

الرجاء قراءة الارشادات في قسم منهجية وآلية عمل هذا المنتدى لتحقيق الفائدة القصوى من زيارتك ومشاركتك


زوروا صفحتنا أيضاً على الفيس بوك والتويتر , واليوتيوب


إدارة المنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

شاركوا جميع من تحبون إعجابكم بهذا المنتدى في مختلف المواقع الخارجية

قم بحفض و مشاطرة الرابط هندسة الفكر والحياة على موقع حفض الصفحات

المواضيع الأخيرة
» كتاب في تعليم التفكير الناقد : برنامج RISK
الأربعاء يناير 28, 2015 12:06 am من طرف د.السرسي

» كتاب ( لن أسير وحدي ) الكاتبة أمل طعمة
الجمعة سبتمبر 12, 2014 9:36 am من طرف Admin

» مقياس الذكاءات المتعددة- بشكل ورقي
الأحد سبتمبر 07, 2014 11:13 pm من طرف nawfling

» اختبار الذكاءات المتعددة للأطفال
الأحد سبتمبر 07, 2014 11:12 pm من طرف nawfling

» العقل القوي- توني بوزان
الإثنين أغسطس 04, 2014 1:28 pm من طرف Admin

» التفكير
الإثنين أغسطس 04, 2014 1:25 pm من طرف Admin

» كيف تحب نفسك؟
الجمعة يونيو 06, 2014 9:04 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» التسامح
الجمعة يونيو 06, 2014 9:00 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» التسامح أعظم علاج في الحياة
الجمعة يونيو 06, 2014 8:55 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» الحياة تخطيط
السبت مايو 31, 2014 9:19 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» خبايا العقل
السبت مايو 31, 2014 9:07 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» سيكولوجية العقل البشري
السبت مايو 31, 2014 9:06 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» بياع الدقيقة الواحدة- سبنسر جونسون
السبت مايو 31, 2014 9:01 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» العقل المتحرر- عباس المسيرى
السبت مايو 31, 2014 8:58 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» القوة الفكرية -وليم ووكر
السبت مايو 31, 2014 8:56 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» 250 مهارة ذهنية
السبت مايو 31, 2014 8:54 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» من استراتيجيات التعلم النشط:استراتيجية جيكسو Jigsaw
الأحد أبريل 27, 2014 2:48 am من طرف Admin

» نماذج تدريس لتطوير مناهج للموهوبين
الجمعة أبريل 25, 2014 12:03 am من طرف الجالودي

» كتاب : قوانين النهضة د.جاسم سلطان
الإثنين فبراير 24, 2014 10:43 am من طرف Admin

» لم يسبق لي أن قابلت ملك
السبت يناير 04, 2014 1:24 am من طرف Admin

» كتاب الكتروني كامل عن حل المشكلات بطريقة تيريز
الجمعة ديسمبر 06, 2013 5:32 pm من طرف زائر

» كتاب هندسة التفكير الآن مجاناً بشكل الكتروني
السبت أكتوبر 05, 2013 11:10 pm من طرف Admin

» مكونات و كيفية بناء المفكر المسلم
الأربعاء أغسطس 21, 2013 12:53 pm من طرف Admin

» جديد/// كتاب: رحلة التغيير في رحاب سيرة الأمين
الثلاثاء يوليو 16, 2013 3:27 pm من طرف Admin

» كتاب علم نفسك التفكير : لإدوارد دي بونو
الخميس يونيو 27, 2013 10:48 pm من طرف n7a7m

» الوعي والإدراك في النفس البشرية
الأحد يونيو 23, 2013 7:32 pm من طرف Admin

» آداب الحوار الصحيح
الثلاثاء أبريل 09, 2013 12:59 am من طرف Admin

» أهمية معرفة قوانين الله وسنته في الفرد والأمم
الأحد أبريل 07, 2013 1:57 pm من طرف Admin

» سبيل اصلاح المجتمع والنهضة به
الأحد أبريل 07, 2013 1:39 pm من طرف Admin

» عرض تقديمي : مهارات التواصل الفعال
السبت أبريل 06, 2013 6:17 pm من طرف scoutlouz

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin - 480
 
نورا - 85
 
نور - 66
 
علا تكريتي - 27
 
رشا الحلاّق - 21
 
نسرين - 13
 
المدربة/ منى الناغى - 12
 
siba - 11
 
lama - 7
 
noor said - 7
 


من قوانين القرآن: قانون العداوة والبغضاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من قوانين القرآن: قانون العداوة والبغضاء

مُساهمة من طرف Admin في السبت أكتوبر 06, 2012 2:48 pm


قانون العداوة والبغضاء بين المسلمين
======================
أن الله عز وجل وضح في بعض الآيات أن البشر على اختلاف مللهم، ونحلهم، وانتماءاتهم، وأعراقهم، وأنسابهم، وطوائفهم، ومذاهبهم وتياراتهم، وشرائحهم، وأطيافهم، هم عند الله نموذجان، مؤمن وكافر.
﴿ فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى ﴾
﴿ وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى ﴾( سورة الليل )
الذي آمن انضبط بمنهج الله، وأحسن إلى خلقه، فسلم، وسعد في الدنيا والآخرة، والذي لم يؤمن لم ينضبط بمنهج الله، استغنى عن طاعة الله، وأساء إلى خلقه، فشقي وهلك في الدنيا والآخرة.
لذلك شيء طبيعي جداً بحسب أن الإنسان قبِل حمل الأمانة، وبعض البشر أدوا الأمانة، وبعض البشر خانوا الأمانة. فلذلك شيء طبيعي أن ينقسم البشر إلى فريقين، لا ثالث لهما
فريقان متناقضان في الصفات، والمبادئ، والأهداف، والقيم، حتى والمواقف، فشيء طبيعي أن يكون بينهما خلاف، لكن كان من الممكن أن يكون الفريق الأول في كوكب، والفريق الآخر في كوكب، إذاً: لا خلاف، ولا خصومة، ولا عداوة، ولا بغضاء، ولا مساجلة، ولا ملاسنة، ولا قتال، ولا سفك دماء، وقرار الله عز وجل حكمة كله، وعدل كله، ورحمة كله، ومصلحة كله، أراد الله أن نكون معاً، شيء طبيعي جداً أن تكون هناك معركة بين الحق والباطل، أزلية أبدية، ويكون اختلاف في وجهات النظر، وقد يصل إلى سفك الدماء كما ترون في العالم

الحق لا ينمو إلا بالتحدي :
فريقان متناقضان في الصفات، والمبادئ، والأهداف، والقيم، حتى والمواقف، فشيء طبيعي أن يكون بينهما خلاف، لكن كان من الممكن أن يكون الفريق الأول في كوكب، والفريق الآخر في كوكب، إذاً: لا خلاف، ولا خصومة، ولا عداوة، ولا بغضاء، ولا مساجلة، ولا ملاسنة، ولا قتال، ولا سفك دماء، وقرار الله عز وجل حكمة كله، وعدل كله، ورحمة كله، ومصلحة كله، أراد الله أن نكون معاً، شيء طبيعي جداً أن تكون هناك معركة بين الحق والباطل، أزلية أبدية، ويكون اختلاف في وجهات النظر، وقد يصل إلى سفك الدماء كما ترون في العالم

قانون العداوة والبغضاء:
===============
1 – معركة الحق والباطل معركة أزلية أبدية:
التفسير الأول للعداوة والبغضاء: أن معركة الحق والباطل معركة أزلية أبدية، وأن الإنسان مخير، وأنه حينما اختار حمل الأمانة انطلق من مبادئ، وقيم، وصفات وسمات، وخصائص، ومواقف، تتناقض مع الذي كذب بالآخرة، وآمن بالدنيا، وتفلت من منهج الله، وسعى إلى إيذاء الناس، وبناء مجده على أنقاضهم، وأمنه على خوفهم، وغناه على فقرهم، وعزه على ذلهم،

2 – آية قرآنية أصلٌ في موضوع العداوة والبغضاء:
أيها الإخوة، الآن تأتي آية هي الأصل في هذا الموضوع، هذه الآية تنطبق على شخصين، على زوجين، على شريكين، على جارين، على زميلين، على قريبين، على أسرتين، على عائلتين، على قبيلتين، على عشيرتين، على شعبين، على أمتين، على حضارتين، فهي قانون، ودروسنا هذه قوانين، قال تعالى:
( فَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ﴾( سورة المائدة الآية: 14 )

أسباب البغضاء بين المؤمنين :
-----------------
1 – المعصية:
حينما تختلف مع إنسان، وحينما تنشأ بين إنسانين عداوة وبغضاء فاعلم علم اليقين أن هذه العداوة والبغضاء سببها المعصية.
(( وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ مَا تَوَادَّ اثْنَانِ فَفُرِّقَ بَيْنَهُمَا إِلَّا بِذَنْبٍ يُحْدِثُهُ أَحَدُهُمَا ))[ أحمد عن ابن عمر ]
فهذه الآية أيها الإخوة، تنطبق على كل شخصين، بل على كل أسرتين، على كل شعبين، على كل أمتين.
﴿ فَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ﴾
في كل مصيبة ابحث عن المعصية، وفي كل معصية ابحث عن الجهل، والجهل أعدى أعداء الإنسان، والجاهل يفعل في نفسه ما لا يستطيع عدوه أن يفعله به.
ما من عداوة على وجه الأرض إلا بسبب خلل بتطبيق الشرع، وأساساً عظمة الشرع أنه يحدد المسؤوليات، والحدود، والحقوق، والواجبات، من أجل أن تعيش حياة وادعة، آمنة، مطمئنة.
أول سبب للعداوة والبغضاء التناقض في البنى النفسية للإنسان، لما أدى المؤمن الأمانة اتصل بالله فاشتق منه الكمال، وصار منصفا، رحيما، متواضعا، لطيفا، وفيّا، صار يؤدي ما عليه، وينفذ وعده.

2 – كثرة نقط الخلاف:
المؤمن يجب أن تحبه، لأنه قريب، والذي لم يحمل الأمانة وخانها فهو لئيم، قذر، سفيه، بذيء اللسان، شهواني، أناني، وصولي، منبطح، منافق كذاب، دجال، وبضدها تتميز الأشياء، فلذلك أرادت حكمة الله أن نعيش معاً، وأن نكون معاً في كل مكان.
إذاً: معركة الحق والباطل معركة أزلية أبدية، وحينما تجلس مع كذاب، وأنت صادق تبغضه، أنت حينما تجلس مع قاسي القلب، وأنت رحيم تبغضه، أنت حينما تجلس مع إنسان يأخذ ما ليس له، وأنت ورع تبغضه
العداوة والبغضاء سببها نقاط الخلاف، والمودة والمحبة سببها نقاط اللقاء.

3 – فساد ذات البين:
أيها الإخوة، يقول النبي عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح الذي أخرجه الترمذي:
(( إياكم وسوء ذات البين ))
إياكم تحذيراً، وسوء ذات البين العلاقة السيئة بين أخوين، بين شريكين، بين قريبين، بين جارين، بين زوجين، بين إنسانين.
(( إياكم وسوء ذات البين إنها الحالقة، قال: لا أقول: حالقة الشعر، ولكن أقول: حالقة الدين ))
أحد أكبر أسباب الضعف سوء ذات البين، لذلك قال تعالى:
﴿ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ ﴾( سورة الأنفال الآية: 1 )

معنى: إصلاح ذات البين:
أي أصلح ما بينك وبين الله أولاً بالطاعة، والتوبة، والإنابة، ثم أصلح ما بينك وبين المؤمنين، ثم أصلح ما بين مؤمنين، هذه الآية دقيقة، تفهم على مستويات ثلاثة ﴿ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ ﴾
أصلح ما بينك وبين الله بالتوبة والإنابة، وأصلح ما بينك وبين الآخرين بالتسامح والاعتذار والهدية والتوضيح والتبيين، وأصلح ما بين اثنين من باب العمل الصالح.
لذلك: المؤمن يصلح بين الناس، وغير المؤمن يفسد ما بينهم، أما غير المؤمن يشبه الشيطان:
﴿ إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ ﴾
والمجتمعات الإسلامية حينما تتفلت من منهج الله تنشأ بينها العداوة والبغضاء ، لذلك الأذكياء بينهم قواسم مشتركة 5% فيتعاونون، والمسلمون بينهم 95 % قواسم مشتركة، والدماء تسيل كل يوم، وهذه وصمة عار بحق الأمة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
Admin
Admin
Admin

انثى عدد المساهمات : 480
تاريخ التسجيل : 23/01/2012

http://skillsforlife.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى