هندسة الفكر والحياة
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليك ورحمة الله و بركاته

أهلاً وسهلاً بكم في منتدى هندسة الفكر والحياة الذي يهدف إلى بناء جيل بشحصية متوازنة، قادر على حمل أعباء النهوض بالأمة بإذن الله ... دعوة للمشاركة معنا في حمل هذه المسؤولية

الرجاء قراءة الارشادات في قسم منهجية وآلية عمل هذا المنتدى لتحقيق الفائدة القصوى من زيارتك ومشاركتك


زوروا صفحتنا أيضاً على الفيس بوك والتويتر , واليوتيوب


إدارة المنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

سكامبر  فلسفة  كتاب  تلخيص  

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

شاركوا جميع من تحبون إعجابكم بهذا المنتدى في مختلف المواقع الخارجية

قم بحفض و مشاطرة الرابط هندسة الفكر والحياة على موقع حفض الصفحات

المواضيع الأخيرة
» كتاب في تعليم التفكير الناقد : برنامج RISK
الأربعاء يناير 28, 2015 12:06 am من طرف د.السرسي

» كتاب ( لن أسير وحدي ) الكاتبة أمل طعمة
الجمعة سبتمبر 12, 2014 9:36 am من طرف Admin

» مقياس الذكاءات المتعددة- بشكل ورقي
الأحد سبتمبر 07, 2014 11:13 pm من طرف nawfling

» اختبار الذكاءات المتعددة للأطفال
الأحد سبتمبر 07, 2014 11:12 pm من طرف nawfling

» العقل القوي- توني بوزان
الإثنين أغسطس 04, 2014 1:28 pm من طرف Admin

» التفكير
الإثنين أغسطس 04, 2014 1:25 pm من طرف Admin

» كيف تحب نفسك؟
الجمعة يونيو 06, 2014 9:04 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» التسامح
الجمعة يونيو 06, 2014 9:00 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» التسامح أعظم علاج في الحياة
الجمعة يونيو 06, 2014 8:55 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» الحياة تخطيط
السبت مايو 31, 2014 9:19 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» خبايا العقل
السبت مايو 31, 2014 9:07 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» سيكولوجية العقل البشري
السبت مايو 31, 2014 9:06 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» بياع الدقيقة الواحدة- سبنسر جونسون
السبت مايو 31, 2014 9:01 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» العقل المتحرر- عباس المسيرى
السبت مايو 31, 2014 8:58 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» القوة الفكرية -وليم ووكر
السبت مايو 31, 2014 8:56 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» 250 مهارة ذهنية
السبت مايو 31, 2014 8:54 pm من طرف المدربة/ منى الناغى

» من استراتيجيات التعلم النشط:استراتيجية جيكسو Jigsaw
الأحد أبريل 27, 2014 2:48 am من طرف Admin

» نماذج تدريس لتطوير مناهج للموهوبين
الجمعة أبريل 25, 2014 12:03 am من طرف الجالودي

» كتاب : قوانين النهضة د.جاسم سلطان
الإثنين فبراير 24, 2014 10:43 am من طرف Admin

» لم يسبق لي أن قابلت ملك
السبت يناير 04, 2014 1:24 am من طرف Admin

» كتاب الكتروني كامل عن حل المشكلات بطريقة تيريز
الجمعة ديسمبر 06, 2013 5:32 pm من طرف زائر

» كتاب هندسة التفكير الآن مجاناً بشكل الكتروني
السبت أكتوبر 05, 2013 11:10 pm من طرف Admin

» مكونات و كيفية بناء المفكر المسلم
الأربعاء أغسطس 21, 2013 12:53 pm من طرف Admin

» جديد/// كتاب: رحلة التغيير في رحاب سيرة الأمين
الثلاثاء يوليو 16, 2013 3:27 pm من طرف Admin

» كتاب علم نفسك التفكير : لإدوارد دي بونو
الخميس يونيو 27, 2013 10:48 pm من طرف n7a7m

» الوعي والإدراك في النفس البشرية
الأحد يونيو 23, 2013 7:32 pm من طرف Admin

» آداب الحوار الصحيح
الثلاثاء أبريل 09, 2013 12:59 am من طرف Admin

» أهمية معرفة قوانين الله وسنته في الفرد والأمم
الأحد أبريل 07, 2013 1:57 pm من طرف Admin

» سبيل اصلاح المجتمع والنهضة به
الأحد أبريل 07, 2013 1:39 pm من طرف Admin

» عرض تقديمي : مهارات التواصل الفعال
السبت أبريل 06, 2013 6:17 pm من طرف scoutlouz

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin - 480
 
نورا - 85
 
نور - 66
 
علا تكريتي - 27
 
رشا الحلاّق - 21
 
نسرين - 13
 
المدربة/ منى الناغى - 12
 
siba - 11
 
lama - 7
 
noor said - 7
 


فلنحفر السماء :أيا رسل التغيير...وحي السماء يبحث عنكم

اذهب الى الأسفل

فلنحفر السماء :أيا رسل التغيير...وحي السماء يبحث عنكم

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة أبريل 06, 2012 11:21 am


فلنحفر السماء

أيا رسل التغيير... وحي السماء يبحث عنكم

م/ وائل عادل

26/9/2008
----------------------------------------------

وجدت الطريق مليئاً بالحفريات... وهناك علامات دالة على أن فريقاً ينقب عن آثار في ذلك المكان. تعجبت من بقاء آثار أمم سابقة في هذا المكان إلى يومنا هذا.. قررت أن أرسل رسالة إلى الهيئة المختصة بالتنقيب عن الآثار... كتبت فيها... أيها السادة المحترمون... لماذا لا تحفرون السماء؟!

لا ينبغي أن يفزعنا "حفر السماء"، فعندما نشرع فيه لن يسقط تراب أو طوب على رءوس المارة. لقد تجرأ أناس فثقبوا الأوزون في غفلة من جميع البشر!! ولولا الإعلام لما شعر أحد أن سماءنا مثقوبة. فالسماء ليست طيناً، بل هي مسكن الروح والفكر. وهي الشاهد الأول على أفكار الأنبياء في رحلتها من السماء إلى الأرض، وأزعم أننا إذا نقبنا في السماء بآلات متطورة ترصد مسار الفكر سنعثر على آثار شاهدة على قصص التحولات الكبرى التي شهدتها البشرية حينما التقت الأرض بسكان السماء. فلطالما أمطرت السماء أفكاراً غيرت مسار التاريخ. وفكر التغيير صنفان، صنف يبذل رجالاته الجهد في تحديد الهدف، والإجابة على الأسئلة الملحة التي ستصوغ أجوبتها ملامح المستقبل، وعمود هذه الأسئلة "ماذا نريد تحديداً؟"، وصنف آخر استراتيجي يرسم مسار بلوغ الهدف مجيباً على سؤال "كيف نصل إلى ما نريد؟". وبتبلور رؤية واضحة حول الهدف والمسارات الممكنة؛ يكون بذلك وحي التغيير الملهم قد اكتمل، وآن له أن يتنزل، فثمة لحظة تاريخية فاصلة ستلتحم فيها السماء بالأرض، ويلتقي الوحي بالرسول. والمفكرون والاستراتيجيون اليوم هم صناع وحي التحولات، إنهم سكان سماء المجتمع، وعليهم ألا يقنعوا بالعيش في سمائهم واضعين أقدامهم فوق رءوس أهل الأرض الذين تطحنهم المعاناة. فلينظروا إلى أهل الأرض، وليبحثوا بين هذا الخضم الهائل من البشر عن قادة المستقبل، عليهم أن يحفروا في كل شارع باحثين عن رسل التغيير الذين سيحملون وحيهم، أولئك الرسل الذين يتمتعون بقوة العزيمة، ويتملكهم الشعور بأن ثمة خطأ في العالم، لكنهم قد لا يحسنون تشخيص الداء، أو يحارون في صنع الدواء. غير أنهم يصعدون الغار بين الحين والآخر، يأنسون بحفرة في الجبل، وينظرون من عل إلى الأوضاع السائدة، يقلبون وجوههم في السماء علها تلهمهم حلاً. ينظرون بحدة إلى الأفق محدثين ثقوباً في السماء، علهم يختلسون منها نظرة إلى المستقبل. وفي تلك الأثناء تأتي اللحظة التاريخية، في تلك الليلة التي يجد فيها القائد الفكرة تضمه وتحتويه، تلك الليلة التي يرتج فيها الغار، ويُتوَّج فيها ساكن الغار رسولاً، فتتنزل عليه الإجابات، ويهتدي إلى الطريق الذي طالما بحث عنه، ويشعر مع كل ضمة من ضمات المفكر أن الخطب جلل، ويكتشف زيف الحلول الساذجة التي كان يتصور أنها ستغير العالم. فيتمنى أن ليته ما فهم، ثم يهجر زمن النوم، نوم الفكر والجسد. هما شخصان يبحث كل منهما عن الآخر، المفكر حامل الهداية يبحث عن قادة التحولات، وقائد التغيير حامل العزيمة يبحث عن الفكرة المنقذة. وتجعل المجتمعات من ليلة اللقاء يوم عيد، وتتأخر عملية إحداث التحولات حين يضل كل منهما طريقه إلى الآخر، حين يفتقد الوحي الرسول، أو يفتقد الرسول الوحي. لذلك ينبغي على المفكر أن يصدر في قائمة أولوياته توفير الأجوبة الممكنة على أسئلة الواقع، ثم البحث عن القادة الذين ينتظرون تلك الأفكار، لكن أنَّى للمفكر أن يعثر على الرسول المرتقب في هذا الخضم الواسع من البشر؟! فليس بالضرورة أن وجهاء القوم وصناع القرار هم قادة التحولات، ولكم استثناهم الوحي ليختار شخصية أقل سلطاناً ونفوذاً، رغم أن تنزل الوحي عليهم قد يضمن حدوث التغيير بيسر، لذا فالمفكر لا يدري في أي غار يعتكف القائد، فربما كان شخصاً لا يُأبه له، لذا فهو يرى أن كل شخص مرشح ليكون هو رائد التحولات المحتمل، قد تكون هذه الفتاة الشاردة الواقفة في الشباك، وقد يكون ذلك الشاب على دراجاته، قد يكون ذلك الطفل، وقد تكون تلك السيدة. لذلك عليه أن ينشر أفكاره بكل اللغات، بلغة الأطفال ولغة الكبار، بلغة عميقة علمية، وأخرى عميقة سهلة. وإذا كنا نريد لأفكار المفكرين والاستراتيجيين أن تسري في كل مكان علها تصادف منقذاً؛ فإننا بحاجة إلى "مأسسة وحي التحولات"، أن تنتدب مؤسسات نفسها لفك شفرات المفكرين وترجمتها إلى لغات متنوعة تشمل كل شرائح المجتمع الثقافية والعمرية. والمؤسسات الإعلامية كذلك لها دور كبير حين ترعى المفكرين والاستراتيجيين وتقدمهم إلى الجمهور، فهناك شباب واعد يتلمس الطريق، صعد إلى الغار وقد حمل على ظهره حاسبه الشخصي، واتصل بالأقمار الصناعية ينقب بين صفحات الإنترنت، همته ماضية وإصراره باد، لا تنقصه سوى رؤية هدف معلوم، وطريق واضح، ويوم أن يصادف على شاشته مفكراً يجيب الأسئلة الجوهرية التي سترسم الهدف، ويبصر استراتيجياً عبقرياً يصمم طرق الخلاص للوصل إلى الهدف؛ حينها تكون اللحظة التاريخية قد حانت، ونقطة التحول قد دنت. ليس السؤال الصحيح متى يغادر المفكر مقعد التنظير لينفذ أطروحاته، فليس كل مفكر يجيد تنفيذ أفكاره، وليس مهندس الديكور الذي يحدد الألوان للعامل يحسن إمساك الفرشة وطلاء الجدران. لكن السؤال الذي ستفتح إجابته بوابة التحولات هو.. متى يعانق الوحي الرسول؟؟ متى تلتقي الفكرة المنقذة بقادة التحولات؟؟ لن تعجز المجتمعات عن إنجاب قادة للتحولات، فإذا حفرنا ونقبنا في كل مكان في الأرض سنجد بذور قادة تنتظر ماء الفكر كي يهتز عودها، وسنلتقي حتماً بأولئك الأفذاذ الذين يبعثون في الناس الأمل ويحشدونهم للفعل، لكن من الممكن أن يفتر الوحي، وتغيب الفكرة، حينها علينا أن نبحث عن أهل الفكر... فلنحفر السماء، من أجل أن تأتي ليلة تعاد فيها صياغة قدَر المجتمعات وقدْرِها... وحتماً ستكون خيراً من ألف شهر.

----- جميـــــــــــــــل جداً ........ حقاً إن من البيان لسحرا ...........---
agree2
avatar
Admin
Admin
Admin

انثى عدد المساهمات : 480
تاريخ التسجيل : 23/01/2012

http://skillsforlife.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى